الأولىحوادث

الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، العيون الأمنية التي لاتنام


هشام محفوظ. لينا بريس

ألقت العناصر الأمنية للفرقة الوطنية للشرطة القضائية يوم 8 مارس المنصرم بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، القبض على أخطر المجرمين الفرنسيين بالتراب المغربي، في عملية نوعية أتبث من خلالها رجال عبد اللطيف الحموشي ،عن كفائتهم، ومهنيتهم العالية المستوى في اصطياد فيليكس بانكي هذا الأخير الدي روع مدينة مارسيليا الفرنسية .
وجاء اعتقال فيليكس، على خلفية ارتكاب، والتحريض على ارتكاب الجرائم المرتبطة بتصفية الحسابات ،والاتجار في المخدرات ، وغسيل الأموال المتأتية من الجريمة كنشاط إجرامي مروع .
وقد نجحت العناصر الأمنية للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، في الإطاحة بالمجرم الفرنسي بعد تحديد تنقلاته بالتراب الوطني المغربي بدقة شديدة، مكنتها من وضع قبضتهم الفولاذية عليه، وإيداعه السجن لتعميق البحث معه من طرف الجهات المختصة.

وفي إتصال هاتفي أجراه المدير العام للشرطة الفرنسية فريديريك ڤو مع نظيره المغربي ،أشاد بالدور الهام الذي تلعبه المديرية العامة للأمن الوطني تحت قيادة مديرها العام عبد اللطيف الحموشي في إرساء سبل التعاون بين المغرب، وفرنسا أمنيا مبرزا دوره الطلائعي في إحباط العديد من الهجمات الإرهابية العابرة للقارات ،والتي كان لرجال عبد اللطيف الحموشي الدور البارز ، والفاعل في تفكيك عناصرها بكل إحترافية .

جدير بالذكر أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أودعت فيليكس بانكي السجن المحلي بسلا تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة بعد توقيفه على ذمة مسطرة التسليم لتبقى العيون التي لاتنام،حفاضا على استتباب الأمن بالتراب الوطني المغربي تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق