الأولىنقابات

بيان استنكاري للمكتب الوطني للنقابة المستقلة للممرضين أمام صمت الحكومة والوزارة ونهجها سياسة الهروب إلى الأمام.

بواسطة محمد غازي…لينابريس

توصلت منصة “لينا بريس”ببيان استنكاري للمكتب الوطني للنقابة المستقلة للممرضين جاء فيه إن المكتب الوطني للنقابة المستقلة للممرضين وهو يتابع توالي مستجدات القطاع من صمت الحكومة والوزارة ونهج سياسة الهروب للأمام تاركة خلفها محاضر معلقة ومطالب مؤجلة ومصائر مجهولة، بالإضافة إلى تفويت عدة مؤسسات صحية دون سابق إنذار للقطاع الخاص تحت ذريعة التمويل المبتكر، مرورا بالمجازفة بمصير ومكتسبات الأطر الصحية تحت ذريعة الإصلاح.

مؤكداً المكتب بوصوله إلى المنع وقمع كل الاحتجاجات السلمية للنقابة بالرباط، فإنه يعلن ما يلي:

(1) استنكاره للمنع الذي طال المسيرة التي كان من المفترض تنظيمها من البرلمان في اتجاه الوزارة يوم 24 فبراير 2024، والقمع والتنكيل الذي طال مناضلي ومناضلات النقابة المستقلة أمام الوزارة يوم 06 مارس 2024

(2) استنكاره للفراغ القانوني والتشريعي المفتعل الذي يدفع ثمنه الممرضون وتقنيو الصحة، آخرهم ممرضينا بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس

(3) رفضه المقاربة الأحادية التي تم بها تمرير القرار الوزاري رقم 2808.23 بتحديد التصنيف المشترك للأعمال الطبية، ومطالبته وزير الصحة والحماية الاجتماعية بإخراج قرار مصنف الأعمال لهيئة التمريض وتقنيات الصحة.

(4) استغرابه وامتعاضه من تقويت المؤسسات الصحية للقطاع الخاص تحت ذريعة التمويل المبتكر، واعتباره بابا من أبواب الإجهاز على الصحة العمومية وتهديدا لاستقرار الأطر الصحية العاملة بها.

(5) تجديد تشبته بكل مكتسبات الوظيفة العمومية بما فيها صفة موظف عمومي تابع لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية والاستقرار الوظيفي، ومركزية الأجور، ورفضه لكل محاولة إلقاء عجز الحكومة تدبير مرحلتها على كاهل الأطر التمريضية، ويحذر من عواقب أي محاولة للتلاعب بمصير الأطر الصحية ومنه مصير عائلات تحت ذريعة الإصلاح المزعوم. (6) اعتزازه وافتخاره بالنجاح الذي تحقق دائما الأشكال النضالية الراقية للنقابة من إضرابات ووقفات ومسيرات أخيرة، ومناشدته كل مناضلي ومناضلات النقابة للمضي قدما على نفس النهج حتى تحقيق المطالب وتحصين المكتسبات.

ولكل ما سبق، ولأنها لن تسمح بأن يطال مطالب الممرضين وتقنيي الصحة المزيد من التجاهل أو النسيان أو الترهيب واستمرارا في مسلسلها النضالي من أجل تنزيل الاتفاقات والحفاظ على المكتسبات والتصدي للمخططات الرامية إلى زعزعة الإستقرار المهني للممرضين وتقنيي الصحة، قررت النقابة المستقلة للممرضين ما يلي:

إضراب وطنى لمدة 72 ساعة أيام 26 و 27 و 28 مارس 2024 بكل المرافق الصحية باستثناء مصالح المستعجلات والانعاش والعناية المركزة.

أشكال احتجاجية جهوية أو إقليمية موازية لأيام الإضراب من وقفات مسيرات اعتصامات، إفطارات جماعية

وفق خصوصيات كل جهة.

وأكد المكتب استمرار حمل الشارة السوداء بكل المرافق الصحية تعبيرا عن السخط والغضب عن واقع مهني ووظيفي وفراغ تشريعي قاتل يؤدى ثمنه الممرضون وتقنيو الصحة.

ندوات تفاعلية وتواصلية مباشرة تبث من خلال الصفحة الرسمية للنقابة المستقلة للممرضين.

وختم المكتب النقابي بيانه إلى أن ما لا يأتي بالنضال يأتي بالمزيد من النضال. وعاشت النقابة المستقلة للممرضين حرة أبية ومناضلة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق